الخميس، 18 أغسطس، 2011



زهرة شمس
قلبي، زهرة شمسٍ
تتلفّتُ...
كي يغمرها الفيض الحاني،
تتنفّس...
صبح البهجة بين ضلوعي،
كوليدٍ
ساوره الشكّ وحيدا
يبكي....
لا ينتظر الضحك العالي.
ينسلّ الدفءُ...
إلى أحشاء الظلمةِ
كالفجرِ،
فيحبو ... جرحا...
ما فتأت آلام الكشف
تئزّ وجوه السفر الدامي.
ينهمر الرعد الصاخبُ
بين الغيث... كقوس سماء
وينام الليل.

تلك
شهقةٌ...
لوّنتِ المرأى
فسادَ الصمت لحظه
ثم هام العشقُ...
نحو الأمس... خيلا
همَّ فيها السبقُ عدْوا
كل ماضي الدرب خطوه
رسمتْ...
في دهشة الآلام وجهي،
وانجلت عن خطوة أخرى
ستأتي.






توجّس
مازال يملؤني التوجس
لست أدري...
أين حلّ العمرُ
في وحي انتظاري.
ذا عالم مفجوع بالقلق الخبئ،
وتهزّه ... صرخات أفئدة الضحايا
ملء أقبية الدموع.
في زحمة الأنقاض
تفترش الوجوه...
ماعاد للذكرى...سوى
أصداء من ماض شريد وخطوط أرجاء يباب




ثنائيات متداخلة
حين تنام النار في المواقدِ
يسكنها الرماد،
وحين تعصف الرياح...
يغتالها البريق.
لن يفلت الدجى من انهار،
ولا الدموع حين توصد العيون.
الرمل في الصحراء كالسماء،
والليل مستباح.
لن تنتهي لعبتنا الهوجاء
ولن يقرّ في الهوى الجنون.
الموت مثل البحر يرتدي السكون،
والأفق يستطيل في النوى.
والنار في مجامر الرماد
تدافع الضياع...
المجد للأنين في مواقد الرماد.

التماهي بين اللغة والخيال




فيافي الاغتراب
---------
لو أنك تمعن نظرا في البحث
على أوراق جداري
في الفيس بوك،
لن تجد غير بكائي
يقتات على أفق الرحلة
نحو فيافي مدن الغيب.
هكذا تكلم سنا ليل:
منذ طفولة أحلامي.. وأنا أنتظر فراشة آمنةْ، تحطّ على أغصان ذراعي الممتدة في الفراغ، تلك التي لم تصل إلى أبعد من مرمى قبلةْ.. ألقيها على وجه حبيبةٍ ..تقبع خلف مزامير الانتظار.
لعلها لم تزل بيضاء في لبِّها.. المستتر تحت غبار الأقدام المتناثرة .. على خدّ وطني المأكول... ((كعصفٍ مأكول)).
هذه هي حبيبتي: أبيض تاج رأسها..أسود رداء حيائها، لكنها بارعة . . في الانتظار الطويل.

الخميس، 6 يناير، 2011

الشهيد


يتناهى...
جبل يتعرج...
بين تموّج أصوات مائعة في البُعدٍ،
ويكوّر تاجا أبيض ً
يحمل أزمان الروح.
ينساب القلب على أجنحة الصخرٍ،
يتبسّم للنرجسٍ... للتين...
وللزنبقة الفارعة.

الأربعاء، 5 يناير، 2011

العالم الذهبي


أيها العالم الذهبي
أيها الدافئ المستطاب
أفق، لنقاء الصباحات فيك .
السهول تدغدغ غاباتها،
والجبال ساحات ثلج،
و الرّبى مخمل من أريج.
أيا غابة من ندى
بحيراتها ...
ناهداتٍ تطوف
بأهدابها غفوة هامسة،
وفي شعلة الطين
نور و نار،
أيها الوهج المستديم
لشمسك
أسرج!
خيول الضحى
على وجهها غرة من رجاء .
أيا عالما مستطاب
بحارك لؤلؤة هائلة
وأصدافها
جفنك المستفيق،
وفي سرها
تودع الأمنيات .

بحر الخلوص




( الله ... مرفأ من يروم الخلد في بحر الخلوص )
إني أراني طائرا
يخضّر ريشا
لحظة الإشراق في وهج اللقاء ,
ويطير حلما
كالتسابيح المضاءة في الشفاه
ووجدتني أني ركبت الليل ...

يسكبني اشتياقي

حُزَما من الأنوار
في برق انعتاقي ,
فنسيت جوعي وانطفائي ,
ونسيت خوفي في النهار .,.
صخبَ الدروب .. لدى اختبائي ,
ونسيت ...
***
ليت ظلامتي
دفنتْ مع الماضين ,
قبل تفجر الزفرات في صدر السنين ؛
فأكون في صلب الزمان صدى
وذكرى
من زمان الأحرف الأولى على سفح البروق .
فأتيت ...
ذكّرني الحنين
إليك ... تأخذني الدموع،
يا منتهى السفر الطويل
أنخت رحلي... فيك
ينهمر السلام على السلام.